وصلنا 200،000 ناشط!

وصل عدد ناشطاتنا وناشطينا إلى 200 ألف! نحن بحاجة إلى هذه القوة أكثر من أي وقت مضى في وجه حكومة الضم العسكري المبذّرة

لكي نستطيع تمويل تكاليف النظام التكنولوجي الجديدة، علينا زيادة عدد متبرعينا المنتظمين - إملأ\ي النموذج أدناه لنستطيع معًا الاستمرار في العمل من أجل المساواة والديمقراطية:

خصوصيتنا في خطر

الوضع خطير: وافقت المحكمة العليا ليل أمس لنتنياهو - المتهم بالفساد - بتشكيل حكومة، بينما مددت الكنيست أمس، مجددا، مراقبة الشاباك للمواطنين. 

نتنياهو مصّر على التقدم بخطوات مراقبة المواطنين وانتهاك خصوصيتنا - على الرغم من إثبات البيانات على أن مراقبة المواطنين ليست ضرورية للقضاء على الكورونا: أكثر من 90٪ (!!) من الأشخاص الذين توجه إليهم الشاباك بعد تحديد موقعهم الجغرافي ومراقبتهم لم يكونوا مرضى أصلا. 

إن لم نتصرف الآن، ستبقى ديكتاتورية الكورونا وانتهاك حقوقنا الأساسية هنا حتى ما بعد القضاء على الفيروس. انضموا إلينا الآن في مطالبتنا لجنة الخارجية والأمن في الكنيست بوقف مراقبة الشاباك للمواطنين على الفور: 

نحن المعارضة

ستؤدي الحكومة الجديدة اليمين الليلة - ستصبح ديكتاتورية الكورونا لدى الحكومة الانتقالية وضعا قائما. في مواجهة الاتفاقية التي تسمح لنتنياهو بالاستمرار بشغله منصب رئيس الوزراء رغم تقديم لائحة اتهام ضده، الاعتراض على توصية المستشار القضائي والتقدم في خطة الضم العسكري - أصبح دور مجتمعنا أكثر أهمية من أي وقت مضى.

في غياب معارضة موحدة، سيكون علينا تقديم بديل لحكم الفساد والضم العسكري، والدفاع عما تبقى من أسس الديمقراطية. 

لن نستطيع القيام بذلك وحدنا. علينا أن نعمل في الأشهر المقبلة بحزم - أمام ممثلي الجمهور، على الشبكات الاجتماعية، وفي الميدان. نحن بحاجة إلى العديد من الموارد لكي ننجح، وبمساعدة دعمكم فقط - ودعم كل من الـ 150،000 حراكية وحراكي - سنكون قادرين على قيادة نضالنا من أجل الديمقراطية والمساواة. إملأ\ي نموذج التبرع أدناه للانضمام إلى أسرة داعمينا مع تبرع شهري منتظم - وسيمكننا أن ننجح معًا: