انتصرنا على صحيفة “يسرائيل هايوم”

13/11/2017

أخبار سارة! الصحافية والناشطة في الحراك مقبولة نصّار ستستمر في عملها في سلطة الأمان على الطرق.

مقابل الحرب التي شنها بوق نتنياهو– صحيفة “يسرائيل هايوم”، والذي يستهدف كل من لا تتطابق آرائه مع السلطة الحاكمة والأغلبية، نجحنا بالدفاع عن حرية التعبير. خلال ساعات قليلة ارسل النشطاء في الحراك اكثر من ١٥٠٠ رسالة الكترونية واوصلوا الرسالة: مقبولة ليست وحدها.  لقد اكدّنا مجددًا أن للحراك القدرة على العمل بسرعة ونجاح ضد التحريض ومحاولات الاسكات.

لقد تم اختيار مقبولة نصار لهذه الوظيفة المرموقة في سلطة الامان على الطرق وفقًا لقدراتها المهنية، ولكن ذلك لم يكن كافٍ لصحيفة يسرائيل هايوم، التي استهدفتها بسبب آرائها التي تمثل آراء العديد منا: عبّرت مقبولة عبر صفحتها في الفيسبوك عن معارضتها للاطعام القسري للأسرى وتحيي ذكرى النكبة، وعممت حملة الحراك المطالبة باطلاق سراح الشاعرة دارين طاطور. هذه هي “لائحة الاتهام” ضدها!

سلطة الامان على الطرق لم تدع للتحريض تغيير موقفها حول قدرات نصار المهنية، وستستمر في عملها. ان انتصارها هذا هو انتصارنا جميعًا لانه يؤكد بأن التعبير عن آرائنا السياسية والاخلاقية ليست جريمة. لقد أكدنا ان صيد الساحرات ومحاولات الاسكات لن تمر!13

صوتنا مهم جدًا لان “يسرائيل هايوم” تلاحق مقبولة في حين اسرائيل تلاحق المواطنين العرب كل يوم- ان الملاحقة السياسية طالت وتطول العديد منا، في سلك التعليم وفي غالبية الوظائف الحكومية. سررنا جدًا لاستمرار مقبولة في عملها، ولكننا نعلم ان للنشر والملاحقة اثر سلبي على كل شخص يعبر عن آرائه بصدق. على الرغم من ذلك فإن قوة الحراك تتزايد يومًا بعد يوم وسنقف سوية، ان احتاج الامر، كالسد المنيع ضد الملاحقة السياسية وسياسة كم الافواه.