نتحرك للمرشحين والمرشحات

28/04/2019

خلال فترة الانتخابات، شارك المئات من ناشطي ززيم في حملة #نتحرك ـ للمرشحين في محاولة لطرح المواضيع التي تهم مجتمعنا على أجندة الانتخابات. ذهبنا الى ٣٠ حلقة منزلية للمرشحين والمرشحات من الأحزاب المختلفة لنسألهم ان كانوا سيشاركون في كتلة يهودية-عربية مانعة وما هي خطتهم لإنهاء الاحتلال.

نشطاء وناشطات ززيم في أنحاء البلاد صوروا المرشحين وهم يجيبون على أسئلة مجتمعنا في الحلقات المنزلية والمؤتمرات:


شكراً لنوعا فاينستاين التي حررت الفيديو.

وقد دعمنا النشاط الميداني بالعمل الحثيث على الشبكات الاجتماعية سوية مع مجموعة “مجافون” والنشطاء والناشطات الذين تطوعوا للمساعدة في تعميم وترويج رسائلنا وتحديثاتنا القادمة من الميدان لتشكيل ضغط على الأحزاب المختلفة. معاً طالبنا المرشحين والمرشحات، عبر الشبكة والميدان، بالتعبير عن موقف واضح في مواضيع المساواة، الشراكة اليهودية-العربية وإنهاء الاحتلال.

وقد قمنا بتركيز المواقف المختلفة، الفيديوهات والتحديثات في موقع جديد قمنا بانشائه خصيصاً قبيل الانتخابات:

نتحرك للمرشحين

لن نحاول تجميل الصورة- سمعنا الكثير من التصريحات العنصرية والمهينة خلال الحملة. بعد ١٠ سنوات من التحريض السام، حتى السياسيون الذين ادعوا بأنهم يطرحون بديلاً للحكم تنصلوا من مسؤوليتهم تجاه ٢٠٪ من المواطنين وتجاه المبدأ البسيط الذي ينص على المساواة.

ولكن لا توجد كلمات لوصف اعتزازنا بنشطائنا وناشطاتنا الذين لم يسمحوا للسياسيين بالتملص واستمروا بالمطالبة بتقديم أجوبة واضحة. لقد مرر مجتمعنا رسالة واضحة لكافة المرشحين: هناك جمهور يؤيد المساواة وينتظر قيادة جاهزة لبذل قصارى جهدها لإنهاء الاحتلال.