سفريات منظمة من القرى غير المعترف بها الى الصناديق

09/04/2019

٩”جئت للتصويت، وأشجع الناس للخروج والتصويت. كل الاحترام لززيم الذين يقومون بعملهم على أحسن وجه. أعرف أناس لم تصوت أكثر من ١٠ مرات أما هذه المرة فقد صوتوا لأن هناك سيارات..”، هذا ما قاله معيقل الهواشلة من قرية الغرة غير المعترف بها خارج الصندوق في تل السبع.

image (9)

حاولوا في الليكود وفي منظمة “ام ترتسو” المتطرفة إيقاف المبادرة التي أطلقناها لتنظيم سفريات من القرى غير المعترف بها- وعملياً منع المصوتين البدو من الوصول الى الصناديق- بواسطة التماس تقدموا به إلى لجنة الانتخابات. لكن مبدأ المساواة والديمقراطية انتصر– حيث تم رفض الالتماس ووصلت٥٠ سيارة ترانزيت بتمويل تبرعات صغيرة الى النقب ونقلت على مدار اليوم آلاف المصوتين الى الصناديق البعيدة والتي يصعب الوصول اليها.

بفضل تبرع أكثر من ١٥٠٠ شخص، وبفضل دعم مجتمعنا المدني- نجحنا في مساعدة المواطنين البدو على ممارسة حقهم الديمقراطي في يوم الانتخابات وفي الوقوف أمام الموارد الضخمة لليكود وام ترتسو.

ولكن هذه ليست الا البداية- منظمات اليمين المتطرف لن تتنازل بهذه السهولة. نحن نعرف بأنهم توجهوا لمراقب الدولة ولمسجل الجمعيات لايقافنا. لكننا لسنا قلقين، فالنشاط الذي نقوم به في ززيم قانوني مئة بالمئة ومجتمعنا خرج من الانتخابات أقوى وأكثر عزيمة. معاً سنواصل التحرك من أجل المساواة وتشكيل كتلة مانعة مدنية ضد التحريض.