جولة خاصة في الخليل قبيل الانتخابات

04/03/2019

في يوم الجمعة الأخير شارك أكثر من 200 شخص في الجولة الخاصة التي نظمناها بالشراكة مع منظمة “نكسر الصمت” في الذكرى ال-25 للمذبحة التي اقترفها باروخ جولدشطاين في الخليل، وقبيل انتخابات الكنيست. كان الهدف من وراء الجولة كشف أكبر عدد من الإسرائيليين على الواقع المستحيل الذي خلقه الاحتلال في المدينة ليروا بأعينهم على ماذا يصوتون قبل أن يذهبوا الى الصناديق.

في الروتين الإسرائيلي اليومي، تغيب الخليل، الاحتلال وملايين الفلسطينيين خلف جدار من الاسمنت. قبيل الانتخابات قمنا بتحضير فيديو يتوجه فيه فلسطينيون من الخليل الى الإسرائيليين مباشرةً ويذكرونهم بأن الورقة التي يضعونها في الصندوق تقرر مستقبلهم ومستقبل ملايين آخرين من الفلسطينيين.

סיור בחברון6

منذ المذبحة في الحرم الابراهيمي: تحولت الخليل إلى رمز للاحتلال والى محمية للمستوطنين المتطرفين. الدكاكين المهدمة. الأهالي الذين يستطيعون الخروج من بيوتهم فقط عبر الشبابيك– لأن الشارع الرئيسي مغلق أمامهم. لا يمكن أن يعتاد أحد على ذلك. ممنوع علينا بأن نعتاد على ذلك.

“صوتي هو ليس فقط صوتي” هو الاسم الذي اخترناه للحملة التي تذكرنا بأن طريقة تصويتنا لا تؤثر فقط علينا انما كذلك على ملايين الفلسطينيين الذي لا يملكون حق التصويت ليصوتوا ضد استمرار الاحتلال والسيطرة العسكرية. بعد الجولة في الخليل، نحن واثقين أكثر من أي وقت مضى بأن هذا ما يجب القيام به الآن.

סיור בחברון 4

في الأسبوع الماضي انضم أكثر من 13 ألف ناشطة وناشط للنداء الذي أطلقناه لشطب القائمة الكاهانية- في الأسابيع القريبة سنحاول حشد هذه القوة لصالح أهالي الخليل وضد الاحتلال. النضال في واقع يهيمن فيه اليمين المتطرف- والمتطرف أكثر هو على مستقبلنا وممنوع بأن نخسر المعركة.

סיור חברון2