البوليس موصلش، احنا رحناله

28/08/2018

“احنا هون نناضل عشان حياتنا، فش لأي زلمة حق بإنه ينهي حياتنا، منطالب الشرطة يوقفوا يتعاملوا معنا كأعداء ويمنحونا حقنا الأساسي: الحماية” هذا ما قالته الناشطة زهية قندس على مدخل محطة الشرطة في يافا يوم الخميس الماضي.

زهية قامت بالمبادرة إلى حملة من خلال موقعنا “حملات المجتمع” ضد تقاعس الشرطة في التعامل مع قضايا قتل النساء، وانضم إلى العريضة حوالي 3.000 ناشط وناشطة. قبل عدة أسابيع، وصلنا مع العديد من النشطاء إلى مركز الشرطة لتقديم آلاف التوقيعات مباشرة إلى الشرطة.

IMG_2909

ذهبنا إليهم  لنوضّح أنه إذا لم يتم إلقاء القبض على القتلة ولم تحصل النساء المهددات على الحماية، فالقتل سيستمر! المعطيات تظهر أن العديد من النساء اللواتي تعرضن للقتل تقدمن بشكاوى للشرطة وأعلموهم أن حياتهن في خطر، لكن الشرطة تجاهلت هذه الشكاوى كما أن نسبة كبيرة من قتلة النساء العربيات لا يتم إلقاء القبض عليهم وهم يتجولون بيننا الآن بحرية.

علينا كنشطاء أن نواصل الضغط على الشرطة حتى تتحقق مطالبنا. شاركوا الآن الصورة مع أصدقائكم وانضموا للعريضة في الرابط الأول!