أعدنا القرى البدوية إلى الخارطة

04/10/2018

“أنا مسرور ومتحمس، تمكنا للمرة الأولى من وضع لافتة في مدخل قرية قصر السر، يسعدني رؤية الكثير من النشطاء اليهود أيضّا الذين حضروا هنا ودعموا الحدث” هكذا قال لنا السيد حسن المغيرة من قرية قصر السر في النقب

في حين يحفز قانون القومية الاستيطان اليهودي ويمنحه مكانة “قيمة وطنية” تصارع القرى البدوية من أجل البقاء – ولكن في الأسبوع الماضي، بفضل مساهمات أكثر من مئة ناشط وناشطة تحركنا لإعادة القرى مسلوبة الاعتراف إلى الخارطة.

العشرات منا وصلوا إلى النقب وقمنا بنصب لافتات ضخمة مع أسماء القرى وضد قانون القومية – باللغتين العربية والعبرية.

blast 2

تقف حركتنا بقوة في نضالها ضد التمييز ولأجل مستقبل عادل ومتكافئ لنا جميعًا. بفضل تبرعات نشطاء ززيم، نشرنا مئات الملصقات في مسار موكب الفخر في القدس مع المساواة وضد رهاب المثلية، وبعد تمرير قانون القومية العنصري في الكنيست – تظاهرنا مع عشرات الالاف ضد القانون ومن أجل المساواة. سنواصل العمل معًا حتى ننتصر!